موضوع ماهر بالصغير

أثار موضوع إيقاف الاعب ماهر بالصغير على التمارين في الفترة الأخيرة عدة تعاليق بين أحباء الترجي الرياضي التونسي في ظل عدم وضوح وضعية اللاعب و أسباب الإيقاف،في البداية لابد من التوضيح أن إنتداب ماهر بالصغير كان بطلب من المدرب الحالي للفريق معين الشعباني و كان يشغل مدرب مساعد في ذلك الوقت لأنه يعرف إمكانيات بالصغير حيث دربه في نادي حمام الأنف و رغم أن الاعب لم يلعب عدد كبير من المقابلات مع حمام الأنف أو مع النادي الرياضي البنزرتي و أرقامه لم تكن كبيرة و حتى دعوته للمنتخب كانت عرضية فإن إشادة معين و بعض الفنيين بإمكانياته شجعت الترجي على إنتدابه لكنه لم ينجح في فرض نفسه و تقديم مردود مقنع مع جمبع المدربينىالذين مروا على الفريق  بل أكثر من ذلك حيث قام برد فعل غير لائق في التمارين مما دفع المدرب خالد بن يحيى للاستغناء على خدماته و إنزاله إلى صنف الآمال لكن بتسلم معين لمقاليد الفريق و منذ الحصة الاولى عاد بالصغير للتمارين و منح فرصة أخرى لكن إصابة لعينة أبعدته مرة أخرى عن المجموعة و لقي كل العناية و الإهتمام من الهيئة المديرة حيث كان يحصل على مستحقاته كاملة رغم أنه قضى عام أبيض حتى بعد عودته من الإصابة بحكم صعوبة المنافسة في مركزه في ظل وجود البلايلي،البدري و الهوني،مع بداية تحضيرات الموسم الحالي عاد بالصغير إلى المجموعة و منح فرصة المشاركة في اللقاءات الودية  و بدأت الأمور في الانفراج و مع بداية المقابلات الرسمية لم يجد بالصغير نفسه أساسيا و هذا عادي بحكم وجود عديد كبير من الاعبين على ذمة المدرب لكن غير العادي هو قيامه بردة فعل صبيانية و متهورة في التمارين أجبر المدرب على إبعاده فخرج علينا بالصغير بتصريح لمجلة رياضية أسبوعية أطلق فيه النار على الإطار الفني و على زملائه اللاعبين متجاوزا كل حدود اللياقة و ضاربا عرض الحائط بتقاليد الترجي في عدم نشير الغسيل الداخلي للنادي و التي تمثل نقطة قوتنا و تميزنا و جعلتنا نتقوق على كل النوادي التونسية و الإفريقية خاصة و أن الصحفي الذي أجرى له الحوار و هو من أحباء النادي الإفريقي يبحث و منذ العدد الاول على بث أخبار و القيام بحوارات لخلق فتنة وتوتير أجواء نادينا و ساعدته سذاجة وتسرع  بالصغير في ذلك لكن ما فات ماهر أن الاماكن في الترجي لا تهدى بل تفتك بالعمل و والانضباط والتواضع و ليس بالتصريحات المجانية و تجاوز نواميس النادي و عاداته و هناك عديد اللاعبين لم تمنح لهم الفرصة لكنهم بصدد الإجتهاد و العمل خاصة أن الترجي سيلعب على عدة واجهات و الفرصة ستمنح للجميع ولانظن أن معين الشعباني أو إدارة الترجي لها مشكلة شخصية مع لاعب تكلف على النادي 600 ألف دينار و مسجل في القائمة الإفريقية و العربية إلا أن شعار النادي و هو الحفاظ على الأجواء الطيبة في حجرات الملابس و أنه لايوجد لاعب يتكبر على النادي و أن الترجي هو من يصنع اللاعبين وليس العكس جعلت بالصغير الذي جنى على نفسه يخسر فرصة أخرى في مشواره الكروي قد لاتتاح له من جديد في إنتظار ما ستؤول إليه الأمور في الأيام القادمة....

ليست هناك تعليقات