صحافة : الهوني يطيح بخطط تشافي و يلدغ السد في عقر داره

أنهى أمس ممثل كرة القدم التونسية والإفريقية الترجي مشاركته في كاس الأمم للأندية بانتصار عريض على صاحب الأرض والجماهير السد القطري
بسداسية حملت توقيع كل من الهوني في ثلاث مناسبات وثنائية للبدري وهدف للقيدوم سامح الدربالي فيما جاءت أهداف الفريق القطري عن طريق ضربتي جزاء لحسن الهيدوس.
انتصار عريض وأداء مميز فتح الأبواب أمام الترجي لوضع حد لسيطرة الفرق العربية وتحديدا الأسيوية في سباق كاس العالم للأندية إلا انه جعل البعض يتحسر على الهزيمة أمام الهلال السعودي في لقاء ربع النهائي الذي لم يكن فيه الفريق بنفس الجاهزية والعطاء والتركيز الذي كان عليه في لقاء الأمس أمام السد.
بداية قوية
ضربة البداية غابت عنها المقدمات عن ممثل كرة القدم التونسية الذي بحث منذ البداية على السيطرة على منطقة وسط الميدان و اللعب على الهجمات المركزة من الأروقة باستغلال سرعة وفنيات الثنائي حمدو الهوني وأنيس البدري والقوة البدنية للايفواري وتارا لتحمل دق الـ7 الجديد بمجهود فردي من حمدو الهوني استقرت بعده في شباك الدوسري, أسبقية واصل إثرها الترجي سيطرته بهدف الاطمئنان نسبيا على نتيجة الشوط الأول مقابل تسجيل أول محاولة للفريق القطري عن طريق بغداد بونجاح لكن يقظة الحارس معز بن شريفية أحبطتها ليكون الرد فوريا للأحمر والأصفر بعد خطإ في دق 13 من طارق سلمان أحسن استغلاله الليبي حمدو الهوني بتمريرة في اتجاه البدري الذي لم يجد بدوره إشكالا في إضافة الهدف الثاني.
ارتفاع النسق
ثنائية سجل إثرها أداء السد تحسنا ملحوظا دفع بالترجي للتراجع نسبيا إلى منطقة وسط الميدان والدفاع لإيقاف محاولات هيدوس والهاجري وبونجاح التي لم تشكل خطورة تذكر على شباك بن شريفية ليكون الحل في سلاح الهجمات المعاكسة للترجي التي لم تتأخر في إعطاء أكلها بعد مجهود فردي من الهوني وتدخل باليد من مدافع السد أمام تسديدة البدري جعلت حكم اللقاء يعود إلى تقنية «الفار» وإعطاء ضربة الجزاء مع إقصاء المدافع عبد الكريم حسن نجح البدري في تجسيمها ليرفع النتيجة إلى ثلاثية نظيفة.
السد يجيب
ثلاثية زاد إثرها السد من ضغطه على دفاع الترجي على أمل تقليص الفارق وهو ما نجح في تحقيقه بعد تدخل الدربالي على أكرم عفيف ليعلن الحكم عن ضربة جزاء نجح في تجسيدها حسن الهيدوس في دق 31 ليتواصل التسابق والتلاحق والتشويق والإثارة من الجانبين مع أفضلية للترجي الذي كان قريبا من الهدف الرابع بعد خطإ من دفاع السد في دق 37 لم يحسن البدري التعامل معه رغم تواجده وجها لوجه مع الحارس الدوسري.
إصرار على الرابع
فرصة واصل إثرها الترجي بحثه على العودة إلى حجرات الملابس برباعية وهو ما كان للهوني في دق 42 بالاعتماد على إمكانياته الفنية لينتهي الشوط الأول بأسبقية مستحقة و مريحة لممثل كرة القدم الإفريقية والتونسية.
السد بوجه مخالف
رباعية الشوط الأول دفعت فريق السد لدخول الشوط الثاني بعيدا عن لغة الحسابات على أمل تقليص النتيجة وهو ما تمكن من تحقيقه في دق 48 بعد تدخل من عبد القادر بدران على سالم الهجري اعلن إثره الحكم عن ضربة جزاء نجح في تجسيدها حسن الهيدوس.
ارتفاع النسق
هدف مبكر زاد في رغبة الفريق القطري في بلوغ شباك الحارس معز بن شريفية مقابل اختيار الترجي العودة إلى المناطق الخلفية والاعتماد على الهجمات المعاكسة لتتعدد المحاولات من الجانبين مع أفضلية نسبية للسد رغم النقص العددي لكن التجسيم ظل غائبا على هجوم الفريق القطري مقابل نسبة تجسيم كبيرة للترجي ومهاجمه حمدو الهوني الذي تمكن في دق 73 بعد إمداد من الظهير الأيسر الياس الشتي من إضافة الهدف الخامس والثالث في رصيده.
الترجي يستعرض
خماسية كان لها وقع سلبي على على معنويات لاعبي السد القطري ليمسك الترجي بزمام الأمور وينطلق في استعراض إمكانياته الفنية وخاصة منها الهجومية لكن الاستسهال وغياب التركيز واللمسة الأخيرة حالا دون ضرب الهوني والخنيسي والبدري موعدا جديدا مع الشباك ليكون الحل من الخط الخلفي وتحديدا من سامح الدربالي في دق 87 بتسديدة قوية رفع بها النتيجة إلى سداسية تاريخية وضع بها الترجي حدا لإخفاقاته في سباق كاس العالم للأندية خاصة أمام الفرق العربية الاسيوية وتحصل على مركز خامس مشرف.
الهوني نجم اللقاء
لئن كان التألق في لقاء الهلال للحارس معز بن شريفية بتصديات حاسمة حالت دون نتيجة كانت تكون ثقيلة فان التميز في لقاء السد كان لأول لاعب ليبي في تاريخ كاس العالم للأندية حمدو الهوني بتسجيل ثلاثية مع تمرير حاسمة مع تشكيله مصدر إزعاج متواصل لدفاع الفريق القطري.
الشعباني يطيح بتشافي
لا يختلف اثنان في تحمل المدرب معين الشعباني جانبا كبيرا من المسؤولية في الهزيمة أمام الهلال السعودي إلا أن مدرب الترجي استطاع أن يتدارك وبسرعة ليطيح باسباني السد تشافي ويضرب بسداسية للرد عن كل من شكك في إمكانياته كمدرب

ليست هناك تعليقات