بتخطيط من أحمد أحمد و فوزي لقجع : الكاف يقرر الإطاحة ببطل القارة

بقطع النظر على المردود المخيب للامال في لقاء السوبر ضد الزمالك يبدو أن  الاتحاد الإفريقي إختار هذه المباراة لتكون بداية تصفية حساباته و خلافاته مع الترجي حيث أن الحكم فكتور قوماز الذي عودنا بالنزاهة و الحياد في أغلب مقابلاته كان خارج الموضوع بقرارات غريبة و مجانبة للصواب أثرت في نتيجة المباراة أهمها ضربة جزاء للترجي في الشوط الأول و هدف صحيح لمحمد علي بن حمودة في الشوط الثاني ألغاه قوماز دون سبب واضح..وبعيدا عن البكائيات التي ليست من عاداتنا و مع التأكيد على أن مردودنا في المباراة كان تحت المتوسط فاءن مردود الحكم الجنوب الإفريقي يثير عديد نقاط الاستفهام و نتمنى أن لايكون رضخ لتعليمات من الكاف لتسيير المقابلة في إتجاه معين في ظل الوقائع و خلافاتنا مع هذا الهيكل في الأشهر الأخيرة و التي يعرفها القاصي و الداني.
إستفزازات الاتحاد الإفريقي  و تصفية الحسابات مع الترجي يبدو أنها ستتواصل في الفترة القادمة من خلال تعيين الحكم المغربي رضوان الجياد الفتى الملل لفوزي لقجع لذهاب الدور الربع النهائي لكأس رابطة الأبطال أمام الزمالك في القاهرة،تعيين غريب و مشبوه يطرح أكثر من سؤال خاصة أن هناك تأكيدات من المغرب بالذات تفيد أن هذا الحكم معروف بعشقه للوداد و الذي مازال خلافنا معه و مع الجامعة المغربية  في المحاكم الرياضية العالمية متواصل..فهل ضاقت الدنيا على لجنة التعيينات بالكاف لتعين هذا الحكم بالذات أو أنه سيكون مكلف بمهمة ليكمل ما بدأه قوماز في لقاء السوبر...جميع مكونات الترجي من إدارة و إطار فني و لاعبين و خاصة جمهور مطالبون بوحدة الصف و العمل يد واحدة في الفترة القادمة للتصدي لكل ما يمكن أن يحاك ضد نادينا العزيز في الفترة القادمة.
كلّ مكونات الترجي الرياضي التونسي كانت متاكدة وذلك منذ فوزها على كل من الوداد و لقجع و الكاف في ملف نهائي السنة الفارطة
ان هذه القوى لن تترك الترجي ليذهب بعيدا في المسابقة الحالية
و لكن كنا ننتظر وقت التطبيق فها انه قوميز و تعيين رضوان الجياد يكشف بوضوح هذه النوايا .
ولكي لا يستبلهنا الاغبياء وبعيدًا عن التقييم الفني فإنّا الترجي ليس في مواجهة الزمالك و لا غيره من الفرق بل في مواجهة الكاف و عصابة السوء.

ليست هناك تعليقات